سفينة الانمي || Anime Ship

سفينة الانمي || Anime Ship


 
الرئيسيةسفينة الانميس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشاهير هداهم الله للاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦



وسام اجمل عضو
مشاركاتي :) : 922
التـقيـم : 82
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: مشاهير هداهم الله للاسلام   الأربعاء ديسمبر 05, 2012 4:29 am







اسمحوا لي ان اضع بين يديكم موضوعا نتعرف به عن بعض المشاهير والشخصيات التي هداها الله لنور الاسلام ومنها شخصيات ربما لم نسمع عنها من قبل، وسوف نقوم بسرد نبذه عن حياتهم قبل وحتى دخولهم الى الاسلام



ومبدئيا فهذه هي اسماء للشخصيات التي سنبدا بالحديث عنها وسنرفق باقي اسماء الشخصيات تباعا باذن الله



الشيخ الاشقر ( انطوان الاشقر سابقا)
• مطرب البوب الإنجليزي 'كات ستيفنز' ( يوسف اسلام)
• جوناثان بيرت ( ابن رئيس هيئة البى بى سى السابق)
-الرسام الفرنسي 'إيتان رينيه
• الداعية البريطانية سارة جوزيف
• السفير الألماني بالجزائر 'مراد هوفمان'
• الشاعر الأمريكي 'دانيال مور' الذي كانت له دواوين عديدة تمثل ثورة في حركة الشعر الأمريكي,

• ابن المهاتما غاندي، واسمه 'هيرالالي'
• ليوبولد فايس' عندما كان يدين باليهودية،و اصبح الداعية الإسلامي النمساوي 'محمد أسد'
• محمد علي كلاي
• الكاتبة الأرستقراطية "فلانتين ديسان بوان"
• عالم الكمياء الامريكى جيفرى لانج
• الفيلسوف الفرنسى روجيه جارودى
• حمزة يوسف


منقول


[center]








[/center]


عدل سابقا من قبل نور في الجمعة ديسمبر 07, 2012 6:55 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦



وسام اجمل عضو
مشاركاتي :) : 922
التـقيـم : 82
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: مشاهير هداهم الله للاسلام   الأربعاء ديسمبر 05, 2012 4:30 am

انطوان الاشقر
المسيحى الماركسى


الشيخ الداعية الاشقر بعد اسلامه

من مسيحي ماركسي يحب اللينينية ويخلص لها من خلال انتمائه إلى الحزب
الشيوعي البرازيلي إلى داعية اسلامي يعمل على نشر الدعوة .. تلك الكلمات
تلخص قصة الداعية انطوان علي الأشقر في البرازيل الذي ينحدر من مدينة
السانتوس بولاية ساوباولو. وهو من مواليد 1971، ويعمل مشرفا على جهاز الذبح
الحلال التابع لمركز الدعوة الإسلامية.


الصراع الداخلى يتسلل اليه
تسلل الصراع الي داخله- كما يقول الأشقر - جاء مع كثرة التساؤلات حول الكون
ومن خلقه وهو صغير يدرس بالمدارس الكاثوليكية البرازيلية، حيث كان أبيه
يرغب في أن يصبح ابنه قسيسا. غير أنه مع دخوله الجامعة بدا يميل نحو
الماركسية التي كانت آنذاك تكتسح الجامعات البرازيلية. وتحول في هذه الفترة
إلى ناشط حركي في الحزب الشيوعي البرازيلي مؤمن بحقوق الفقراء ورفض سطوة
الرأسمالية.


ويقول الأشقر "كنت أقوم بتوزيع منشورات ماركس وأنجلز ولينين واستالين داخل
المدارس والثانويات العامة، وبهذه الحركة والنشاط عينت رئيسا للقسم الثقافي
والناطق الرسمي للحزب الشيوعي البرازيلي في مدرستي ثانويتي، وكنت أردد هذه
المقولة دائما: قلبنا أحمر ،بمعني أن الإنسان خلق شيوعيا بالفطرة".


الذراع الايمن لمرشح الحزب الشيوعى
ويتابع "في أواخر الثمانينيات رشح الحزب الشيوعي البرازيلي السيد
باولوفريري إلى رئاسة الجمهورية ، وكنت له الذراع الأيمن في الحملة
الانتخابية نظرا لإيماني المطلق حينها بالتيار الماركسي".


تعلم اللغة العربية يجذبه الى الاسلام
ويحكي الأشقر أسباب تحوله إلى الإسلام مشيرا إلى أن البداية كانت بسماع
الأغاني العربية لأم كلثوم وغيرها وهو ما دفعه هو لمحاولة تعلم اللغة
العربية، وهو ما قاده للتعرف على الاسلام في نهاية المطاف.

ويقول "كنت اتسامر انا وصديق لي في أحد الجلسات الماجنة ونستمع لنغمات عبد
الحليم حافظ وسيدة الطرب العربي أم كلثوم، وعبر هذه الأغاني العربية أحببت
أن أتعلم هذه اللغة حتى نعي ما بهذه الأشرطة، والذي يطرب لها صديقي".

وتابع "طلبت من صديقي مساعدتي لتعلم اللغة العربية، فأخذني على مسجد بمدينة
"تاوبته" فاستقبلنا شيخ المسجد بلباسه العربي الأنيق ،فانشرح صدري لشخصيته
المتميزة وقدرته على الإقناع حتى ظننته ماركسيا مثلي وكان اسمه إذا لم
تخني الذاكرة الشيخ محمد حسان عارف عجاج وهو سوري، فبدأت قصتي معه في تعلم
العربية".


نطق الشهادتين بالسعودية
ومن خلال هذه الأجواء بدأ الأشقر يتعرف على الإسلام ويستفسر عن معناه وماذا
يحمل وهنا يقول "بدأت من تلقاء نفسي نقارن بين المسيحية والنظرية
الماركسية والإسلام وفي الأخير رضيت بالإسلام ديني عن وعي وحب واختيار
لأسباب منها سهولة الوصول إلى الرب في الإسلام، بحيث ليس هناك واسطة بينك
وبينه "َإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ
الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي
لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".

وأعلن الأشقر الشهادتين والتزم بفرائض الإسلام أثناء مشاركته في دورة شرعية
نظمتها المملكة العربية السعودية في برازيليا، العاصمة السياسية للبرازيل ،
ثم التحق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ليتعمق أكثر في الإسلام.



الاشقر داعية
وبعد العودة من المملكة، يقول الداعية "الأشقر": "قضيت في المملكة 8 سنوات
وعدت إلى البرازيل داعية إلى الله تعالى لاقوم بواجبي تجاه هذا الدين، حيث
القي المحاضرات في الجامعات والمساجد والمدارس، حتى في النوادي الماسونية
والمعابد اليهودية.. نظرا للحرية الدينية المطلقة التي يحميها القانون
البرازيلي".



معوقات الدعوة فى البرازيل
لكن الأشقر -كما يقول- يواجه معوقات عديدة خاصة ممن يرفضون قيامه بالدعوة
للإسلام لاسيما في ظل اجواء تربط بين العنف والاسلام،كما أن بعض
البرازيليين أحيانا ما يعودون إلى دينهم القديم بعد أن كانوا قد دخلوا في
الإسلام .غير أن الاشقر لازال يواصل نشاطه الدعوي في المساجد والمدارس
والجامعات، فضلا عن نشاطاته الدعوية المكثفة عبر شبكة الانترنت


[center]








[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦



وسام اجمل عضو
مشاركاتي :) : 922
التـقيـم : 82
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: مشاهير هداهم الله للاسلام   الأربعاء ديسمبر 05, 2012 4:30 am

من أغانـي البـوب الصاخبـة إلى سكينة الإســلام





كان يعد من أشهر وأهم مغني البوب POP الإنجليز، أغنياته كانت تتصدر قوائم
أهم الأغنيات في جميع العالم، وكانت المفاجأة أنه أشهر إسلامه في نهاية
السبعينات، وغيَّر اسمه من كات ستيفن Cat Stevens إلى يوسف إسلام، وصار من
أهم الدعاة للإسلام في إنجلترا والعالم الغربي، وله الكثير من المؤسسات
الخيرية في العالم تحمل اسمه، واهتم بالطفل المسلم وهويته في الغرب، فافتتح
كثير من المدارس الإسلامية التي أثارت في مناهجها إعجاب الكثيرين على
رأسهم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا




نشأته


نشأ في أسرة مسيحية لأب يوناني أرثوذكسي، وأم سويدية كاثوليكية، وكان يتلقى
المعرفة الدينية في الكنيسة الإنجيلية، كان لهذا التنوع المعرفي أثر عليه،
فقد أتاح هذا له المقارنة المحايدة ليكون لذلك أثر فيما بعد، الناس أطلقوا
عليه ستيف وليس كات حيث ولد 21 يوليو/ تموز ,1947 كانت الأسرة لها ارتباط
بالكنيسة وكشأن الغربيين كانت العلاقة مجرد جانب شكلي في غالبه، يذهبون إلى
الكنيسة يوم الأحد لحضور القدّاس، أو يحتفلون بقدوم الأعياد، أو تعميد
الطفل الصغير ليكون مسيحيا في المستقبل، يقول يوسف عن نفسه ‘’كانت أسرتي
تدين بالمسيحية وكانت تلك الديانة التي تعلمتها وتعلمت أن الله موجود، ولكن
لا يمكننا الاتصال المباشر به فلا يمكن الوصول إليه إلا عن طريق Jesus
Christ يسوع المسيح فهو الباب للوصول إلى الله، وعلى رغم اقتناعي الجزئي
بهذه الفكرة إلا أن عقلي لم يتقبلها بالكلية’’





بداية التفكير


يقول كانت فكرة التثليث أو ثلاثية الإله تقلقني وتحيرني، ولكني لم أكن أناقش أو أجادل احتراماّ لمعتقدات والدي الدينية


ابتعد كات ستيفنس رويدا عن والده وما يعتقد، كانت له رغبة أن يكون نجما
مشهورا لديه من المال ليقتني كل ما يريد، وهذا حلم الكثير من الذين عشقوا
هذا العالم، الأضواء هي الهروب، وهي الحلم الذي يكون ملاذا للكثيرين،
البيئة المرفهة، والأضواء المبهرة والأعمال الفنية المبهرة والموسيقى
العذبة بأصابع كات ستيفنس.. الذهبية، وإقبال المعجبات لتوقيع الأوتوجراف،
والكثيرات كن يطمعن في نظرة بل أي ذكرى من النجم الشهير

كان كات وضع في مصاف العالمية، لقد قدّم كات كثيراً من الأعمال الفنية
والنجاح، ولكن تمر به لحظات للتأمل، ما هو الهدف من الحياة بعد ذلك؟ كان
يلح عليه حديث الذات، ويحاول أن يرضي حديث نفسه بمساعدة ذوي الأزمات من
الفقراء والمعوقين والأيتام، نداء الإنسان في أعماقه أتعبه كثيرا، فاستجاب
لرغبة مساعدة الفقراء أثناء وعقب تحقيقه النجاح والثراء، ولكن كان يصاب ـ
كشأن البشرـ بالنسيان و خصوصا لم يكن قد تعدى التاسعة عشرة من عمره حين حقق
هذا النجاح





يوسف إسلام




أزمة حقيقة ( رب ضارة نافعة )
لقد سقط كات ستيفن في وهم غيبوبة المخدرات!! ولا يكاد يمر عام واحد من
وصوله إلى ذروة المجد الفني، والحياة المنغمسة في الترف والأضواء والشهرة،
إذا به ينهار ويسقط مريضا بالسل.



دخل كات ستيفنس المستشفى لمدة عام للعلاج، كانت الفرصة سانحة لكي يفكر في
حياته، وشهرته، ومستقبله، يفكر في حاله أهو جسد فقط يحيا هكذا بلا هدف ؟
وما هي النهاية وماذا هو فاعل إن حدث ذلك وهل الغاية هي تحصيل اللذة بكل
أشكالها والانبهار بالأضواء وكثرة المعجبات و.. المعجبين؟و يقول يوسف
إسلام( كانت هذه الأزمة نعمة من الله حتى أتفكر في حالي, وكانت فرصة من
الله حتى أفتح عيني على الحقيقة وأعود إلى صوابي. " لماذا أنا هنا راقداً
في هذا الفراش؟" وأسئلة أخرى كثيرة بدأت أبحث لها عن إجابة. وكان إعتناق
عقائد شرق أسيا سائداً في ذلك الوقت فبدأت أقرأ في هذه المعتقدات وبدأت
لأول مرة أفكر في الموت وأدركت أن الأرواح ستنتقل لحياة أخرى ولن تقتصر على
هذه الحياة‍)



لقد كانت الأزمة نعمة كبرى له، اكتسب من تجربة المرض والرقاد الطويل عادات
روحية: أن يتفكر ويتأمل، كما أصبح نباتياً في طعامه يأكل القليل كي تسمو
نفسه ويعينها على الصفاء الروحي، لقد كان في حاجة للسلام النفسي وسط صراع
وتكالب على المادة، نظر للحياة نظرة جديدة، أصبح يتأمل مفردات الطبيعة


هدية بألف هدية
صادف الحالة التي بها كات عودة أخيه من رحلة القدس التي أحضر فيها هدية له
عبارة عن نسخة مترجمة من القرآن. كل هذه الحوادث جعلته يسعى للتعرف على
الله .( كان أخوه قد زار فلسطين، وذهب إلى المسجد الأقصى ـ سياحة ولم يكن
أخوه قد أسلم بعد)



لا يعني هذا أن الله ـ سبحانه ـ غائب عن الكون، ولكن قد يكون غير معروف
للكثيرين بالصورة التي يريدها الله ـ سبحانه ـ ويكتب الله الشفاء لـ كات،
ويعود لعالم الموسيقى ولكن بنظرة جديدة تعكس معتقداته، وأفكاره الجديدة
فأصدر ألبوما به أغنية ذات شجن تصور الحيرة التي يريدها ويحب أن يصل إليها
على رغم أنه لم يصل بعد إلى ما يصبو إليه، لا شك أنه كان في حال أفضل كالذي
يتأهب للوصول إلى الحقيقة في تلك الفترة، ولم تتبدّ له كاملة، أو يراها
تلوح في الأفق ولا يتبين ملامحها قال حينها في إحدى أغنياته ‘’ربما أموت
الليلة‘’ ليتني أعلم


ليتني أعلم من خلق الجنة والنار
ترى هل سأعرف هذه الحقيقة وأنا في فراشي
أم في غرفة ملؤها التراب
بينما الآخرون في غرفات ينعمون’’



وتبدو من كلماته الحيرة التي يمر بها، وإن كان بداية الطريق بدأت تلوح له،
كم كانت خطوة موفقة حيث بث في الأغنية كل حيرته، وكانت سببا في ازدياد
شهرته، المجتمع الغربي يحتاج إلى من يؤثر فيه بالكلمة الصادقة ليتلاشى
التعالي، وتحدث اليقظة.


لم يصل إلى ما يريد، زهد في الشهرة في ذلك الحين، كان يريد الحقيقة، لم يجد
ضالته في البوذية؛ لأن فيها تركا للدنيا وهو متعلق بها، البوذية قد تكون
فيها التعاليم الراقية، ولم يكن مستعدا أن يكون راهبا في محراب، لقد أحس
بالحيرة مرة أخرى، فلجأ إلى معتقدات أخرى كثيرة، ولم يصل إلى القناعة التي
يرجوها .




أسس يوسف اسلام المدرسة الابتدائية الإسلامية تحت اسم "إسلامية"، ثم
المدرسة الثانوية الإسلامية للبنين والبنات في شمال لندن -وهما أول مدرستين
إسلاميتين بريطانيتين


الهداية
و عرف الإسلام ويقول عن نفسه حين قرأ القرآن الكريم.. لقد وجدت فيه الهداية
فقد أخبرني عن حقيقة وجودي والهدف من الحياة وحقيقة خلقي ومن أين أتيت.
وعندها أيقنت أن هذا هو الدين الحق وأن حقيقة هذا الدين تختلف عن فكرة
الغرب عنه لقد كان الإسلام دينا عمليا وليست معتقدات يمارسها الإنسان عندما
يكبر سنه وتقل رغبته في الحياة مثل المعتقدات الأخرى’’.


‘’بدأت أدرك أن كل شيء من خلق الله ومن صنعه وأنه لا تأخذه سنة ولا نوم
وعندها بدأت أتنازل عن تكبري لأني عرفت خالقي وعرفت أيضاً السبب الحقيقي
وراء وجودي وهو الخضوع التام لتعاليم الله والانقياد له وهو ما يعرف
بالإسلام.




وعندها اكتشفت أني مسلم في أعماقي. وعند قراءتي للقرآن علمت أن الله قد
أرسل بالرسل كافة برسالة واحدة’’.و يقول يوسف أنا عرفت الآن كيف لم يقبل
اليهود عيسى المسيح وغيروا كلام الله ، حتى أن النصارى أخطأوا في فهم كلام
الله ودعوا عيسى ابن الله، هذا هو جمال القرآن ، يطلب منك أن تعكس وتفكر
وأن لا تعبد الشمس والقمر وبخلق الله بشكل عام هل تدرك ما هو الاختلاف بين
الشمس والقمر ؟



إشهار إسلامه
قرر كات ستيفنس السفر إلى فلسطين، ويقول (لقد قررت إذن أن أسافر إلى القدس
(كما فعل أخي ) وفي القدس ذهبت إلى الجامع وجلست ، لقد سألني رجل ماذا
أريد؟.
أخبرته بأنني مسلم، وسألني عن أسمي أخبرته بأن اسمي (ستيفين ) لقد كان
مندهشاً ثم التحقت بالصلاة على الرغم من أنها ليست بالشكل الصحيح.
وعندما رجع إلى لندن التقى بأخت مسلمة اسمها نفيسة وأخبرها برغبته في
اعتناق الإسلام فدلته على مسجد نيو ريجنت، كان ذلك العام 1977 بعد عام ونصف
تقريباً من قراءته للقرآن، قال عن هذه الخطوة الكبرى ‘’كنت قد أيقنت عند
ذلك الوقت أنه على أن أتخلص من كبريائي وأتخلص من الشيطان وأتجه اتجاها
واحدا. وفي يوم الجمعة بعد الصلاة اقتربت من الإمام وأعلنت الشهادة بين
يديه، في تلك اللحظة فقط طوى الشاب الإنجليزي صفحة ‘’كات ستيفنس’’ تمامًا
وأصبح يعرف باسم ‘’يوسف إسلام’’.


ليس الذين يدخلون الإسلام باختيارهم مثل من توارثوه عن آبائهم، أنهم يقدمون
عليه برحلة بحث طويلة وقناعات وموازنات وحيرة، كلها من عوامل ثباتهم على
هذا الدين ومحاولة المعايشة له وإيجاد المحضن الذي يحتوي المسلم الجديد،
وهذا ما يحدث في الغرب. فالذي يدخل الإسلام في الغرب كأنه يريد تعويض ما
فاته من خير فيسارع لفعل الخيرات وابتكار السبل لذلك بل يجد أبوابا مشرعة.





الدعوة إلي الله
لقد استغل يوسف إسلام موهبته التي أعطاه الله إياها في خدمة الدعوة إلى
الله، فقام بتسجيل عدد كبير من الأعمال بالإنجليزية مع تطعيمها بكلمات
وتعبيرات عربية إسلامية لإكسابها روحًا إسلامية عذبة، فبدأ منذ 1993 ثم
واصل هذا النهج العام ,1997 وحرص في تلك الألبومات على إيصال قيمة ومفهوم
الإسلام للمسلمين وغير المسلمين، واهتم يوسف إسلام بالطفل المسلم وتربيته
فافتتح كثيراً من المدارس الإسلامية في بريطانيا وأوروبا تقوم بتدريس
المواد الإسلامية والعربية لجانب المنهج البريطاني، وامتدت هذه المدارس
لأكثر من بقعة في العالم، إضافة لدعم المشروعات الخيرية الإسلامية التي
لاقت قبولا من الكثيرين وحربا من المناوئين للمسلمين في العالم

دعم القضية الفلسطينة
كان يدعم اللاجئين الفلسطينيين، ورغب في زيارة القدس، فألقت سلطات الاحتلال
القبض عليه وسجن لأنه يدعم العمل الخيري الذي تجرّمه كثير من الحكومات،
كما منع من دخول الولايات المتحدة العام 2005 كشخصية غير مرغوب فيها.

ختاما يقول يوسف
أخيراً أتمنى أن كل شيء أفعله هو محبة لله وأطلب من الله وأصلي له بأن
تستفيدوا من بعض تجاربي، علاوة على ذلك أحب أن أؤكد بأنني لم أتواصل مع أي
مسلم قبل أن أعتنق الإسلام لقد قرأت القرآن أولاً ثم أدركت بأنه لا يوجد
شخص تام الإسلام تام وإذا أردنا أن نتبع نهج النبي صلى الله عليه وسلم فسوف
ننجح وعسى الله يهدينا لأن نتبع إمام الأمة محمد صلى الله عليه وسلم آمين .



[center]








[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦
¦ مرًآقبات آلسفِينہِ ¦



وسام اجمل عضو
مشاركاتي :) : 922
التـقيـم : 82
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: مشاهير هداهم الله للاسلام   الأربعاء ديسمبر 05, 2012 4:30 am

جونثان بيرت
ابن مدير ال بى بى سى السابق




النشأة فى اسرة كاثوليكية

عندما نشأ جونثان بيرت في منزل أسرته مع والده بيرت الكاثوليكي وأمه
الفنانة المولودة في أمريكا جين ليك وشقيقته الصغرى إليزا، لم يظهر جونثان
في صغره ميولاً تنبئ بمستقبله الديني.

ومنذ أن بلغ جونثان سن الرشد أحدث تغييرات كثيرة في حياته، أدهشت أسرته
وبعض معارفه. وربما كان جون بيرت إداريًّا حازمًا يسيطر على مجريات الأمور
في هيئة الإذاعة البريطانية، إلا أن هناك مناطق خارجة عن سيطرته ومنها حياة
ابنه جونثان. إن والده بيرت الكاثوليكي المذهب، اعترف بأنه لم يكن يكترث
كثيرًا بمسألة إيمانه، حيث يقول: "لم أكن رجل دين ولكن كنت أحترم الدين".


اعترف الأب بأنه لم تكن هناك أشياء كثيرة مشتركة بينه وبين ابنه سوى أمور
قليلة، على الرغم من أنهما يعيشان معًا تحت سقف واحد في معظم أيام الأسبوع.
وكان بيرت الأب يتخوف من أن حياتيهما ستتباعدان أكثر فأكثر.

وكانت مهمة جون بيرت أن يقود فريق عمل مكوّنًا من آلاف الأشخاص مهمته تقديم
المعلومات لعشرات الملايين من البشر في جميع أنحاء العالم عبر البى بى سى .
بينما مهمة ابنه أن يمضي يومه في محاولة نشر دعوة الله في نطاق أضيق





العمل فى المكتبة الاسلامية واعتناق الاسلام

وبينما كان الأب يستقل سيارة لوموزين بسائق إلى مقر رئاسة الـ"بي بي سي" في
وسط لندن، كان جونثان الابن يستقل القطار من محطة وندوارث كومون إلى
المكتبة الإسلامية في جنوب لندن التي يعمل فيها خلال عطلة الصيف الدراسية.
وفي هذه المكتبة تباع كتب إسلامية وهي تعرف بمكتبة أكاديمية الأزهر التي
افتتحت في مطلع أغسطس (آب) عام 1997. وإن عمل جونثان في المكتبة خلال عطلة
الصيف ناجم عن اهتمامه بالإسلام الذي ربط به مصير
وكان الذين يعملون مع جونثان في هذه المكتبة الإسلامية يقومون ببيع الكتب
والنشرات الإسلامية، والغريب أن من بينها كتابًا بعنوان "الإسلام
والتلفزيون". وكان جوناثان الشخص غير الآسيوي الوحيد الذي يعمل في هذه
المكتبة الإسلامية. كما أنه الوحيد الذي يعمل في المركز الذي تتبع له هذه
المكتبة، ويقوم بتعريف الزوار عن الدورات التي تدرس كاللغة العربية
والعادات الإسلامية. . كما أنه كان يدخل في مناقشات مع الزبائن حول
الإسلام، ويشرح لهم رؤية الإسلام في معالجة العديد من القضايا التي تواجهها
المجتمعات الإنسانية. وكان بيرت الصغير خلال رحلته الإيمانية قد درس
الإسلام دراسة عميقة. وبعد تفكير طويل قادته هذه الرحلة الإيمانية إلى
اعتناق الإسلام.


صديق مسلم يثبت لديه فكرة اعتناق الاسلام بسلوكه

وعندما كان جونثان بيرت في جامعة مانشستر البريطانية يدرس التاريخ الحديث
والعلوم السياسية التقى بطالب مسلم غيّر تفكيره نحو الدين إلى الأبد. وبدأت
تتغير نظرته تجاه الدين، وكان لزميل مسلم له في الحجرة أثر كبير في حدوث
هذا التغيير. كما أن هذا الزميل المسلم أثر فيه بسلوكه وطريقته في الحياة.
وينفي جونثان أن صاحبه هذا كان السبب في تحوله إلى الإسلام، ولكن يعتبره
صاحب نفوذ كبير على قراره.



وكان جونثان بيرت عند اعتناقه الإسلام ما زال يعيش في منزل الأسرة في
نوربري بجنوب لندن مع والديه وشقيقته إليزا. وغيّر جونثان بيرت بعد إسلامه
اسمه إلى يحيى، وهو الاسم العربي المقابل لاسم جونثان. وكان جونثان فرحًا
باسمه الجديد.
ولم يكن جونثان حريصًا على الاستفادة من شهرة والده إعلاميًّا، بل كان يحب
أن ينزوي بعيدًا عن الأضواء الإعلامية ويتحمس للعمل الدعوي. وكان يعتبر أن
عمله في المكتبة يسهل له مهمة الدعوة إلى الإسلام مع الزبائن الذين يترددون
إلى المكتبة. وهنا نتابع مسار الرحلة الإيمانية لبيرت الصغير التي قادته
إلى اعتناق الإسلام قبل تسع سنوات.



قصة الزواج

التقى يحى بفوزية الفتاة الهندية المسلمة لأول مرة في محاضرة في عام 1996.
كانت فوزية تعمل كصحافية في ذلك الوقت. وكان حبهما حبًّا من أول نظرة
بالنسبة لكليهما. فهو مخلص في حبه لها. وكانت فوزية وقتذاك تحضر الماجستير
في تاريخ مصر الوسيط في جامعة أكسفورد البريطانية. وكانت قد حصلت على مرتبة
الشرف من الدرجة الأولى في اللغة الإنجليزية من كلية سانت هيلدا في جامعة
أكسفورد، وهي كلية خاصة بالبنات.




شهر العسل والرحلة المباركة

وفي يوليو (تموز) عام 1997 تزوج يحى من فوزية بورا، وكانت رحلة شهر العسل
رحلة مباركة ؛ فقد زارا سوريا والأردن ، وحرصا على زيارة بعض المواقع
الإسلامية. و أمضيا بعض الوقت في القدس وتجولا حول المواقع الإسلامية في
هذه المدينة برفقة فلسطينيين التقيا بهم هناك، ويتعاطف جونثان وفوزية مع
القضية الفلسطينية. ويحرص الزوجان على الذهاب إلى المساجد والمراكز
الإسلامية في لندن وأكسفورد وبعض المدن البريطانية الأخرى. وأنهما زوجان
سعيدان في حياتهما الزوجية.


مقارنة الأديان

وفي منتصف سنته الدراسية الأخيرة ترك يحى الدراسة. ويقول البروفيسور فرانك
أوجورمان أستاذ التاريخ الحديث والعلوم السياسية في جامعة مانشستر
البريطانية: ترك جونثان الدراسة؛ لأنه لم يستطع الاستقرار هنا. وكانت له
مشاكل خاصة، ولم يكن سعيدًا مع المقرر الدراسي.




وسجّل يحى اسمه في درجة البكالوريوس في مادة مقارنة الأديان في معهد
الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن. وفي هذه المرة أظهر حماسة في هذه
المادة، مؤكدًا أنه لن تكون هناك مشاكل تعيق دراسته. وبالفعل لم يواجه أي
مشكلة في هذه الدراسة، بل إنه حصل على مرتبة الشرف من الدرجة الأولى في هذه
المادة الدراسية.



ثم التحق بدورة في الدراسات العليا خاصة بتدريب المعلمين في جامعة واريك.
وبعد بضعة أسابيع من انتهاء الدورة، اختار يحى العمل في مركز إسلامي. ويقول
أصدقاؤه: إن جونثان يعتقد أن أفكاره ووجهات نظره يمكن أن تتوهج عبر
الإسلام. وكان في تلك الفترة يمضي أيام الأسبوع من الإثنين إلى الجمعة مع
أسرته في جنوب لندن، بينما يقضي عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد مع
زوجته في أكسفورد.



يرفض الحديث لوسائل الاعلام

ويرفض يحى الحديث لوسائل الإعلام البريطانية المختلفة عن حياته الخاصة. كما
يرفض مناقشة قضايا تتعلق بإيمانه وإسلامه؛ إذ يرى أن هذه المسائل ليست
للمناقشة العامة. ولكنه في الوقت نفسه ليس بشخص انطوائي أو يتهيب الملتقيات
العامة، بل في سبيل الدعوة إلى الله لن يتردد في الحديث إلى الناس
ومجادلتهم بالتي هي أحسن.

ويقول: إن الإسلام يأمرنا بالدعوة إلى الله وبالموعظة الحسنة والمجادلة
بالتي هي أحسن، حيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز "ادعُ إلى سبيل ربك
بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن". وقال الرسول صلى الله
عليه وسلم: "بلغوا عني ولو آية".


أما رفضه الحديث لوسائل الإعلام البريطانية عن حياته الخاصة وعن إسلامه "فلأن ذلك أمر يخصني ولا يهم أحدًا سواي".



وقال يحى : إن والدي شخصية عامة ورجل إعلام معروف ولكن أنا ليس كذلك. وهذا أيضًا دليل على الاختلاف الحقيقي بينه وبين والده.
وقال بيرت الأب: إنني سعيد للغاية بحياة ابني الشخصية. كما أنني سعيد بزواجه من فوزية بورا الصحافية الهندية المسلمة.


[center]








[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشاهير هداهم الله للاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سفينة الانمي || Anime Ship :: الفئة الأولى :: نَفَحَآإتْ إسلآميَة ~-
انتقل الى: